التخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليوم التالي من الانتخابات الأمريكية

في كل الاحتمالات سيمنح فوز ترامب الساحق في الانتخابات الأمريكية مؤيدي الخروج من الاتحاد الأوروبي بعض الميزات. فالمفاوضات الجارية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة كانت تسير في طريق مسدود نسبياً حيث كانت الرافعة المالية لكلا الطرفين متوازنة بشكل نسبي. هذا لأن كلا الاقتصادين يحتاجان بعضهما البعض بشكل متساو (على الرغم من بعض التصريحات المعادية في بعض الأحيان). إلا أن كفة الميزان قد تكون لصالح المملكة المتحدة بتضمين اتفاقيات التجارة الخارجية. فقبل الاستفتاء على الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، حذر الرئيس أوباما من أن المملكة المتحدة لن تستفيد من معاملة تفضيلية وقد تكون من البلدان الأدنى. كيف تغيرت الأمور. طوال الحملة الانتخابية كان ترامب داعماً لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكان يثني على نفسه لأنه توقع نتائج الانتخابات. هذا بالإضافة إلى أن عقد المقارنة باستمرار بين حملاته الانتخابية والاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يشير إلى الدعم الكبير لاستقلال المملكة المتحدة. وكان نيجال فاراج مؤيد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أكبر شخصية سياسية في المملكة المتحدة تعرب عن تأييدها لترامب. وتشير تصريحات ترامب بأن بريطانيا قد لا تكون "في أخر الصف" إلى أنه قد يكون مستعداً للتعجيل بصفقة تجارية مع المملكة المتحدة. فرئاسة ترامب تبدو غير معروفة إلا أننا نعتقد أن هناك دلائل كافية تنبئ بطرح صفقة تجارية سريعة على الطاولة للملكة المتحدة والتي يمكن أن تستخدم لدعم المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي. أولاً، يمتلك رئيس الولايات المتحدة قدراً كبيراً من التأثير على التجارة ومع وجود الحزب الجمهوري ومجلس الشيوخ في الصورة سيتم اقرار الصفقة بدون مقاومة. ثانياً، تباهى ترامب بمهاراته العالية وسيكون حريصاً على إظهار ذلك أمام العالم. ثالثاً، تشير التعليقات المناوئة لأوروبا حول حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي إلى أن اتفاقية التجارة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ستشهد تحديات. وأخيراً، ترامب يحب أن يكون على حق أكثر من أي شيء أخر. وترامب رئيساً للولايات المتحدة في موقع فريد لتحديد اتجاه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ونبقي على توقعاتنا الإيجابية بشأن الجنيه الاسترليني على المدى القريب حيث أننا لا نتوقع تعليقات سياسية تشير إلى "خروج عسير".

صعود الأسواق أخيراً بعد انتخاب ترامب
كان أمس يوماً من تلك الأيام التي يتوقع فيها البيع على نطاق كبير. وفور فوز ترامب انهارت العقود الآجلة لمؤشر S&P إلى أدنى مستوى لها في أربعة أشهر. وكان يلوح في الأفق يوم أسود. لكن في النهاية عوضت الأسواق خسائرها حتى أنها أغلقت على ارتفاع. ويبدو أن خطاب ترامب هدأ قلق الأسواق حيث أدرك المستثمرون أن الأسواق ستفهم حقاً نوايا ترامب عندما يبدأ رئاسته. ويستمر أوباما في رئاسته للولايات المتحدة حتى 20 كانون الثاني.
غير أننا نعتقد أن الأسواق تتوقع أن يتم اقرار حزمة تحفيز مالي ضخم بين التدابير الأولى التي سيقررها ترامب. علاوة على ذلك، هناك فكرة منتشرة مفادها أن ترامب سيقوم بكل ما في وسعه لخفض الرقابة وهذا في الواقع في صالح الأسواق. والفكرة الأخيرة مدعومة بشكل كبير بواقع أن الجمهوريين يسيطرون حالياً على البيت الأبيض والكونغرس.
كما أننا نعتقد أن الكلمات القاسية التي تفوه بها بشأن الفيدرالي في الحملة الانتخابية ستقل بما بما أن الانتخابات قد انتهت. وعلى المدى القصير، سيعود الفيدرالي إلى بؤرة الاهتمام وعلى الرغم من أن الأسواق تحتسب تراجع احتمال قيام الفيدرالي برفع معدلات الفائدة من خلال العقود الآجلة للأموال الفيدرالية إلا أن سوق سندات الحكومة الأمريكية تدعم تطبيع السياسة النقدية.


أخيراً يتراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي بعد الذبذب القوي الذي تعرض له أثناء انتخاب ترامب. تبدو المقاومة الرئيسية عند 1.1352 (ارتفاع 18/08/2016) بعيدة مع تراجع الزوج إلى مستويات أمس. من المتوقع أن يشهد مزيداً من التراجع. وعلى المدى الأبعد، يشير التقاطع السلبي إلى مزيد من التحيز الهبوطي على الرغم من صعود الزوج منذ كانون الأول الماضي. تبقى المقاومة الرئيسية عند مستوى 1.1714 (ارتفاع 24/08/2015). ويكون الدعم القوي عند مستوى 1.0458 (هبوط 16/03/2015).

يشهد الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الامريكي تعزيزاً ويبقى الزوج دون مستوى المقاومة عند 1.2557 (ارتفاع 04/11/2016) بينما يتم تحديد مستوى الدعم لكل ساعة عند 1.2354 (تراجع 09/11/2016). نجد مستوى مقاومة رئيسية بعيداً عند 1.2771 (ارتفاع 05/10/2016). غير أن الهيكل الفني قصير الأجل يشير إلى مزيد من القوة. وأصبح النمط التقني طويل المدى أكثر سلبية منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي مهد الطريق لمزيد من التراجعات. يمثل الدعم طويل المدى عند 1.0520 (01/03/85) هدفاً جيداً. وتكون المقاومة طويلة المدى عند 1.5018 (24/06/2015) وقد تشير إلى انعكاس طويل المدى في الاتجاه السلبي. لكن الأمر غير مرجح في الوقت الحالي.

زيادة الضغوط البيعية للدولار الأمريكي مقابل الين الياباني قبل أن يرتدد. كُسرت المقاومة لكل ساعة عند 105.53 (ارتفاع 28/10/2016). نجد مستوى الدعم الرئيسي عند 100.09 (27/09/2016). من المتوقع أن يشهد مزيداً من الضغوط الصعودية. نرجح انحيازاً هبوطياً طويل المدى. ويكون الدعم حالياً عند مستوى 96.57 (تراجع 10/08/2013). يبدو الارتفاع التدريجي نحو مستوى المقاومة الرئيسي عند 135.15 (ارتفاع 01/02/2002) أقل احتمالاً. من المتوقع أن يشهد مزيد من التراجعات والدعم عند مستوى 93.79 (تراجع 13/06/2013).

يتجه الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري صعوداً. يبقى الزوج داخل منطقة المقاومة حيث هناك احتمال بزيادة الضغوط البيعية. تراجع الزوج بالفعل على نطاق كبير إلا أنه من المحتمل حدوث مزيد من الحركات الصعودية قبل عودة المراكز الهبوطية. على المدى الطويل، لا يزال الزوج يتداول في نطاق ضيق منذ عام 2011 على الرغم من بعض الاضطرابات التي شهدها إثر قيام البنك الوطني السويسري (SNB) بفك ربط الفرنك السويسري. نجد مستوى الدعم الرئيسي عند 0.8986 (هبوط 30/01/2015). يرجح الهيكل الفني تحيزاً صعودياً على المدى الطويل منذ فك ربط العملة في شهر كانون الأول 2015.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيفية تداول الاسهم في الوقت والمكان المناسبين

يعد تداول الاسهم من العمليات الاساسية في اسواق التداول العالمية، وهي عملية يتم فيها وضع أوامر البيع أو الشراء للأسهم المالية، والعملات من خلال استخدام منصة تداول الكتروني عبر شبكة الانترنت، وقد ازداد استخدام التداول الالكتروني بشكل كبير في منتصف تسعينات القرن الماضي مصاحبتاً للتقدم التكنولوجي السريع في العالم الرقمي ذات الكلفة الاقل. ويحتاج المتداول سواء المبتدئ أو حتى المحترف الي الكثير من الأدوات التي تساعده في تعلم كيفية تداول الاسهم بالشكل الصحيح، والتي من أهمها الصمود وعدم الاستسلام للخسارة أو تجنب الوقوع فيها مرة أخري بعد الدخول في عمليات غير صحيحة، ومن الضروري بعد ذلك أن يتم تحديد المشكلة وكيفية الرجوع إلي الطريق الصحيح مرة ثانية، والتعلم من الأخطاء السابقة. وتعد خطوة تحديد المشكلة في سوق تجارة الاسهم من أهم الخطوات علي الطريق الصحيح، فجميع المتداولين فى الأسواق المالية سواء تداول الأسهم أو تداول الفوركس يواجهون جلسات تداول سيئة وأهم شئ هو أن الادراك أن هذا الاتجاه هو الخاطئ، وكلما زادت الخبره والمعرفة بالأسواق كلما كنت قادرا علي معرفة المشكلة وبالتالي تزيد فرصك في النجاح وتحق…

تحليل الدولار الامريكى و النيوزيلندى وتوصيات اليوم علي خلفية الاخبارالامريكية و النيوزيلندية

موعد محاضرة اليوم في غرفة التوصيات والتحليلات     محاضرة علي خلفية اخبارمعدل النقد النيوزيلندى الرسمى
و محاضرة علي خلفية اخبارمعدل بيان البنك المركزى النيوزيلندى 
 اليوم الاربعاء الموافق 09 نوفمبر  الساعة 5:00 مساءا  بتوقيت مصر الساعة 6:00 مساءا  بتوقيت السعودية الساعة 7:00 مساءا  بتوقيت الامارات

الدولار يتراجع لكنه يبقى عند أعلى مستوياته فى أسبوعين

تراجع الدولار مقابل العملات الرئيسية الأخرى يوم الجمعة، لكنه ظل قريبا من أعلى مستوياته في أسبوعين حيث أصبح المستثمرون أكثر تفاؤلا بشأن رئاسة ترامب.

ارتفع EUR / USD  بنسبة 0.12٪ إلى 1.0909.

وجد الدولار الدعم حيث بدأ المستثمرين إلى الاعتقاد بأن رئاسة ترامب قد لا تكون لها ثار سيئة للأسواق المالية كما كان متوقع في البداية.

المشاركين في السوق كانوا يأملون بشكل خاص أن سياسات ترامب ستعمل على زيادة الإنفاق والتضخم.

تم إعلان دونالد ترامب الرئيس الأمريكي ال45 يوم الأربعاء رغم التوقعات بفوز الديمقراطيين.

ارتفع الدولار أيضا بعد أن قالت وزارة العمل في الولايات المتحدة يوم الخميس ان مطالبات البطالة الأولية انخفضت بمقدار 11,000 إلى 254,000 في الأسبوع المنتهي في 5 نوفمبر.

في مكان آخر، ارتفع الباوند / دولار بنسبة 0.24٪ ليتداول عند 1.2579، وهو أعلى مستوى منذ 7 أكتوبر.

انخفض USD / JPY بنسبة 0.34٪  الى 106,47، بالقرب من أعلى مستوى منذ أكثر من ثلاثة أشهر المسجل يوم الخميس 106.94.

انخفض مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.18٪ الى 98.60، اقل قليلا من أعلى مستوياته في أس…