التخطي إلى المحتوى الرئيسي

"الخميس المشهود" لبنك إنجلترا

الجنيه الاسترليني لا يزال أمامه فرصة للتعافي
يتوقع المتداولون يوماً مشهوداً لبيانات الناتج المحلي الإجمالي.  وفي حدث غير مؤكد، سوف تصدر المحكمة العليا في المملكة المتحدة حكماً حول قيام الحكومة بإصدار المادة 50 دون موافقة البرلمان,. فإذا خسرت الحكومة القضية نتوقع ارتداداً معقولاً للجنيه الاسترليني على اعتبار عمليات البيع الكبرى. لكن إذا فازت فإن الاستئناف مطروح للنقاش وتخصص المحكمة العليا جلسة استماع في 7-8 كانون الأول. وبغض النظر عن نتائج الاستئناف إلا أن هذا الأمر يزيد من عدم اليقين لوضع مبهم بالفعل وغاية في التعقيد. وبالنسبة لبنك إنجلترا، هذه البيانات هي الأهم منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ونتوقع أن يبقي بنك إنجلترا دون اتخاذ أي قرارات حيث تظل البيانات الاقتصادية قوية على الرغم من الشكوك. وتعتم الأسواق بالمراجعة المرتفعة لتقارير التضخم الربعية حول التضخم والنمو حيث كان هناك مشروع لتبخيرهما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  وارتفع الناتج المحلي الإجمالي مؤخراً على خلفية توقعات بقوة أداء اقتصاد المملكة المتحدة واحتمال عدم إجراء مزيد من السياسات مما أدى إلى عمليات بيع حادة  على سندات الحكومة البريطانية. ونستمر في توقع فرص شراء قصيرة الأجل للجنيه الاسترليني حيث لا تزال أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تتصدر عنوانين الأخبار لكن ينقصها النتائج الملموسة.
على الفيدرالي اتخاذ إجراء في كانون الأول
كما تتوقع الأسواق المالية على نطاق كبير، لم يغير الفيدرالي معدلات الفائدة وستظل السياسة النقدية دون تغيير حتى اجتماع كانون الأول. ويبقى احتمال رفع معدلات الفائدة في الوقت الحالي عند 75%. وسوف يتكرر سيناريو العام الماضي عندما تم تأجيل رفع معدلات الفائدة حتى كانون الأول من العام الماضي.
فالبيانات الاقتصادية ليست الدافع الرئيسي للفيدرالي. وإذا اتخذ الفيدرالي قراره قبل نهاية العام فسيكون الإجراء مسألة مصداقية. لكن إذا فشل في اتخاذ قرار، فقد تشهد سوق الأسهم موجة بيع أكثر حدة.
وبالنسبة للبيانات، لم ينته هذا الأسبوع بعد. فمن المنتظر صدور بيانات الوظائف خارج القطاع الزراعي يوم الجمعة وستكون هذه البيانات مهمة لتقدير الوضع الحقيقي لاقتصاد الولايات المتحدة. فالعنصر الأول لهذا التقدير كان صدور تقرير الوظائف عن وكالة ADP أمس والذي كان خيبة أمل بإضافة 145 ألف وظيفة حيث توقع الاقتصاديون إضافة 165 ألف وظيفة. ومن المتوقع تغيير أرقام الوظائف خارج القطاع الزراعي لتصل إلى 175 ألف وظيفة غداً.
وحالياً هناك اهتمام بكيفية قيام أسواق الأسهم باحتساب زيادة احتمال فوز ترامب. وبالتأكيد تفقد هيلاري كلينتون تقدمها بسبب تجدد الجدل حولها ويواجه مؤشر S&P أطول موجة خسائر في خمس سنوات. كما أغلق المؤشر دون مستوى 2100 للمرة الأولى في أربعة أشهر. وعلى الرغم من تساؤل العديدين حول ما إذا كان ترامب سيقلص سلطة الفيدرالي في حالة انتخابه رئيساً، إلا أننا نعتقد أن الفيدرالي سوف يحتفظ بسلطته في اتخاذ القرارات.
وفي الوقت الحالي، يعتبر البنك المركزي الأمريكي بعيداً عن خطر نفاذ ذخيرته وعلى الرغم من أن الأمر يدعو إلى السخرية إلا أن الفيدرالي قد يرفع معدلات الفائدة قليلاً للحفاظ على مصداقيته وقد يطلق برنامجاً جديداً للتيسير الكمي لدعم النمو.
وفي رأينا، لن نشهد أي إجراء لرفع معدلات الفائدة قبل عام 2017 لكن الطلب على الدولار سيزيد على خلفية التطلع بمزيد من الأمل نحو تطبيع السياسة النقدية. علاوة على ذلك، من الواضح أن الفيدرالي يعمل بقوة لتحقيق التضخم وسوف يسمح باتساع الفارق بين سعر الفائدة الحقيقي وسعر الفائدة الاسمي في جهد للقضاء على الدين الضخم للبلاد.


على الفيدرالي اتخاذ إجراء في كانون الأول (بقلم يان كويلين) كما تتوقع الأسواق المالية على نطاق كبير، لم يغير الفيدرالي معدلات الفائدة وستظل السياسة النقدية دون تغيير حتى اجتماع كانون الأول. ويبقى احتمال رفع معدلات الفائدة في الوقت الحالي عند 75%. وسوف يتكرر سيناريو العام الماضي عندما تم تأجيل رفع معدلات الفائدة حتى كانون الأول من العام الماضي. فالبيانات الاقتصادية ليست الدافع الرئيسي للفيدرالي. وإذا اتخذ الفيدرالي قراره قبل نهاية العام فسيكون الإجراء مسألة مصداقية. لكن إذا فشل في اتخاذ قرار، فقد تشهد سوق الأسهم موجة بيع أكثر حدة. وبالنسبة للبيانات، لم ينته هذا الأسبوع بعد. فمن المنتظر صدور بيانات الوظائف خارج القطاع الزراعي يوم الجمعة وستكون هذه البيانات مهمة لتقدير الوضع الحقيقي لاقتصاد الولايات المتحدة. فالعنصر الأول لهذا التقدير كان صدور تقرير الوظائف عن وكالة ADP أمس والذي كان خيبة أمل بإضافة 145 ألف وظيفة حيث توقع الاقتصاديون إضافة 165 ألف وظيفة. ومن المتوقع تغيير أرقام الوظائف خارج القطاع الزراعي لتصل إلى 175 ألف وظيفة غداً. وحالياً هناك اهتمام بكيفية قيام أسواق الأسهم باحتساب زيادة احتمال فوز ترامب. وبالتأكيد تفقد هيلاري كلينتون تقدمها بسبب تجدد الجدل حولها ويواجه مؤشر S&P أطول موجة خسائر في خمس سنوات. كما أغلق المؤشر دون مستوى 2100 للمرة الأولى في أربعة أشهر. وعلى الرغم من تساؤل العديدين حول ما إذا كان ترامب سيقلص سلطة الفيدرالي في حالة انتخابه رئيساً، إلا أننا نعتقد أن الفيدرالي سوف يحتفظ بسلطته في اتخاذ القرارات. وفي الوقت الحالي، يعتبر البنك المركزي الأمريكي بعيداً عن خطر نفاذ ذخيرته وعلى الرغم من أن الأمر يدعو إلى السخرية إلا أن الفيدرالي قد يرفع معدلات الفائدة قليلاً للحفاظ على مصداقيته وقد يطلق برنامجاً جديداً للتيسير الكمي لدعم النمو. وفي رأينا، لن نشهد أي إجراء لرفع معدلات الفائدة قبل عام 2017 لكن الطلب على الدولار سيزيد على خلفية التطلع بمزيد من الأمل نحو تطبيع السياسة النقدية. علاوة على ذلك، من الواضح أن الفيدرالي يعمل بقوة لتحقيق التضخم وسوف يسمح باتساع الفارق بين سعر الفائدة الحقيقي وسعر الفائدة الاسمي في جهد للقضاء على الدين الضخم للبلاد.


يواصل اليورو ارتفاعه مقابل الدولار الأمريكي. كُسرت المقاومة القوية عند 1.1058 (ارتفاع 13/10/2016). المقاومة الرئيسية بعيدة جداً عند مستوى 1.1352 (ارتفاع 18/08/2016). يشير الهيكل الفني إلى مزيد من القوة. وعلى المدى الأبعد يرجح الهيكل التقني تحيزاً هبوطياً على المدى البعيد جداً طالما أن المقاومة باقية عند مستوى 1.1714 (ارتفاع 24/08/2015). ويتداول الزوج في نطاق ضيق منذ بداية عام 2015. ويكون الدعم القوي عند مستوى 1.0458 (هبوط 16/03/2015). ومع ذلك، الهيكل الفني الحالي منذ شهر كانون الأول يشير إلى زيادة تدريجية.

الزخم قصير الأجل للجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأمريكي صعودي. يتحدد مستوى الدعم لكل ساعة عند 1.2083 (تراجع 25/10/2016) بينما كُسر مستوى المقاومة لكل ساعة عند 1.2329 (ارتفاع 11/10/2016). إلا أن المقاومة القوية تبقى بعيدة عند 1.2620 ثم 1.2873 (03/10/2016). من المتوقع ملاحظة مزيد من التماسك عند مستوى 1.2329. وأصبح النمط التقني طويل المدى أكثر سلبية منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي مهد الطريق لمزيد من التراجعات. يمثل الدعم طويل المدى عند 1.0520 (01/03/85) هدفاً جيداً. وتكون المقاومة طويلة المدى عند 1.5018 (24/06/2015) وقد تشير إلى انعكاس طويل المدى في الاتجاه السلبي. لكن الأمر غير مرجح في الوقت الحالي.

يتحول زخم الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني نحو الاتجاه السلبي. تم كسر مستوى الدعم لكل ساعة عند 102.81 (تراجع 10/10/2016). وتكون المقاومة لكل ساعة عند مستوى 105.53 (ا 28/10/2016). تكون المقاومة الرئيسية التالية عند مستوى 107.49 (ارتفاع 21/07/2016). نجد مستوى الدعم الرئيسي عند 100.09 (27/09/2016). ومن المتوقع أن يشهد مزيداً من التراجع. نرجح انحيازاً هبوطياً طويل المدى. ويكون الدعم حالياً عند مستوى 96.57 (تراجع 10/08/2013). يبدو الارتفاع التدريجي نحو مستوى المقاومة الرئيسي عند 135.15 (ارتفاع 01/02/2002) أقل احتمالاً. من المتوقع أن يشهد مزيد من التراجعات والدعم عند مستوى 93.79 (تراجع 13/06/2013).

الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري في زخم هبوطي يبدأ في التلاشي فوق مستوى 0.9700. يكون الدعم الأقوى عند 0.9632 (تراجع 26/08/2016) بينما يكون مستوى المقاومة حول نقطة التعادل. من المتوقع ملاحظة دعم عند مستويات 0.9632. على المدى الطويل، لا يزال الزوج يتداول في نطاق ضيق منذ عام 2011 على الرغم من بعض الاضطرابات التي شهدها إثر قيام البنك الوطني السويسري (SNB) بفك ربط الفرنك السويسري. نجد مستوى الدعم الرئيسي عند 0.8986 (هبوط 30/01/2015). يرجح الهيكل الفني تحيزاً صعودياً على المدى الطويل منذ فك ربط العملة في شهر كانون الأول 2015.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كيفية تداول الاسهم في الوقت والمكان المناسبين

يعد تداول الاسهم من العمليات الاساسية في اسواق التداول العالمية، وهي عملية يتم فيها وضع أوامر البيع أو الشراء للأسهم المالية، والعملات من خلال استخدام منصة تداول الكتروني عبر شبكة الانترنت، وقد ازداد استخدام التداول الالكتروني بشكل كبير في منتصف تسعينات القرن الماضي مصاحبتاً للتقدم التكنولوجي السريع في العالم الرقمي ذات الكلفة الاقل. ويحتاج المتداول سواء المبتدئ أو حتى المحترف الي الكثير من الأدوات التي تساعده في تعلم كيفية تداول الاسهم بالشكل الصحيح، والتي من أهمها الصمود وعدم الاستسلام للخسارة أو تجنب الوقوع فيها مرة أخري بعد الدخول في عمليات غير صحيحة، ومن الضروري بعد ذلك أن يتم تحديد المشكلة وكيفية الرجوع إلي الطريق الصحيح مرة ثانية، والتعلم من الأخطاء السابقة. وتعد خطوة تحديد المشكلة في سوق تجارة الاسهم من أهم الخطوات علي الطريق الصحيح، فجميع المتداولين فى الأسواق المالية سواء تداول الأسهم أو تداول الفوركس يواجهون جلسات تداول سيئة وأهم شئ هو أن الادراك أن هذا الاتجاه هو الخاطئ، وكلما زادت الخبره والمعرفة بالأسواق كلما كنت قادرا علي معرفة المشكلة وبالتالي تزيد فرصك في النجاح وتحق…

تحليل الدولار الامريكى و النيوزيلندى وتوصيات اليوم علي خلفية الاخبارالامريكية و النيوزيلندية

موعد محاضرة اليوم في غرفة التوصيات والتحليلات     محاضرة علي خلفية اخبارمعدل النقد النيوزيلندى الرسمى
و محاضرة علي خلفية اخبارمعدل بيان البنك المركزى النيوزيلندى 
 اليوم الاربعاء الموافق 09 نوفمبر  الساعة 5:00 مساءا  بتوقيت مصر الساعة 6:00 مساءا  بتوقيت السعودية الساعة 7:00 مساءا  بتوقيت الامارات

الدولار يتراجع لكنه يبقى عند أعلى مستوياته فى أسبوعين

تراجع الدولار مقابل العملات الرئيسية الأخرى يوم الجمعة، لكنه ظل قريبا من أعلى مستوياته في أسبوعين حيث أصبح المستثمرون أكثر تفاؤلا بشأن رئاسة ترامب.

ارتفع EUR / USD  بنسبة 0.12٪ إلى 1.0909.

وجد الدولار الدعم حيث بدأ المستثمرين إلى الاعتقاد بأن رئاسة ترامب قد لا تكون لها ثار سيئة للأسواق المالية كما كان متوقع في البداية.

المشاركين في السوق كانوا يأملون بشكل خاص أن سياسات ترامب ستعمل على زيادة الإنفاق والتضخم.

تم إعلان دونالد ترامب الرئيس الأمريكي ال45 يوم الأربعاء رغم التوقعات بفوز الديمقراطيين.

ارتفع الدولار أيضا بعد أن قالت وزارة العمل في الولايات المتحدة يوم الخميس ان مطالبات البطالة الأولية انخفضت بمقدار 11,000 إلى 254,000 في الأسبوع المنتهي في 5 نوفمبر.

في مكان آخر، ارتفع الباوند / دولار بنسبة 0.24٪ ليتداول عند 1.2579، وهو أعلى مستوى منذ 7 أكتوبر.

انخفض USD / JPY بنسبة 0.34٪  الى 106,47، بالقرب من أعلى مستوى منذ أكثر من ثلاثة أشهر المسجل يوم الخميس 106.94.

انخفض مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.18٪ الى 98.60، اقل قليلا من أعلى مستوياته في أس…