التخطي إلى المحتوى الرئيسي

هروب المخاطر ........................................

قضت ضربة ثنائية على شهية المخاطرة في الأسواق المالية.  الضربة الأولى كانت أخبار تؤكد بأن المرشح الجمهوري دونالد ترامب في مقدمة الاستطلاعات الوطنية. ونعتقد أن الأسواق لا تزال تذعن وتقلل من احتمال حقيقي لفوز ترامب. وقبل أن تتعافى الأسواق من الصدمة، أشار الفيدرالي إلى احتمال رفع معدلات الفائدة بـ25 نقطة أساس في كانون الأول. وواصلت وول ستريت تصحيحها المتراجع لليوم السابع على التوالي حيث تراجع أدائها دون المستوى النفسي لعام 2010 لفترة قصيرة من الوقت. وفي أسواق الفوركس، كانت سلة عملات الانتخابات الخاصة بنا في وضع رد فعل كامل. فلقد اشتد الطلب على كل من الدولار الأمريكي والين الياباني (بجانب الفرنك السويسري) بينما تعرض كل من البيزو المكسيكي والدولار الكندي لضغوط بيعية قوية. وتظل أسواق العملات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالانتخابات الأمريكية وستضل متقلبة قبيل يوم الانتخابات في 8 تشرين الثاني. وتمكنت أسواق الأسهم الاسيوية من تجنب عمليات بيعية ناتجة عن الذعر الجماعي في السوق إلا أن أغلبية الأسواق كانت تتداول على تراجع. وتراجع أداء مؤشر Hang Seng بـ-0.30% بينما ارتفع مؤشر Shanghai Composite بـ0.84%. ولقد كان أداء الأسهم الأسيوية مدعوماً بالبيانات الاقتصادية الصينية التي أشارت إلى أن أداء القطاع الخدمي في الصين ارتفع بأسرع وتيرة في أربعة أشهر.  فلقد تعزز أداء مؤشر مدراء المشتريات الصيني CAIXIN حيث زاد مقياس الخدمات إلى 52.4 مقابل 52.0 وبلغ المقياس المجمع 52.9 مقابل 51.4. وفي أسواق السلع، يواصل الذهب الاستفادة من ضعف شهية المخاطرة ويقفز إلى 1306 دولار للأونصة. واستمر تراجع الخام حيث أشارت بيانات مخزونات النفط الأمريكية إلى زيادة ضخمة في المخزون. استمرت مراكز المضاربة على النفط الخام طويلاً مما صعب الابتعاد عن المراكز.  وكان تأثير خبر الهجوم على خط أنابيب نفطي في نيجيريا صامتاً على العقود الآجلة للنفط.
وكما توقعنا، أبقى الفيدرالي على سياسته النقدية دون تغيير إلا أنه غير اتجاهه مقترباً من قرار رفع معدلات الفائدة في كانون الأول حيث أشار أعضاء الفيدرالي إلى أن الاقتصاد الأمريكي "يستمر في أدائه القوي". لكن الفيدرالي كان ينتظر "بعض" الدلائل الأخرى على قوة الاقتصاد بالقرب من الأهداف الموضوعة قبل رفع معدلات الفائدة. الجدير بالذكر أن تصريحات الفيدرالي ابتعدت عن الإشارة إلى أن توقعات التضخم لا تزال منخفضة "على المدى القريب" وأكد على أن توقعات التضخم سترتفع إلى المستوى المستهدف عند 2% على المدة المتوسط. وزاد تقدير  العقود الآجلة للأموال الفيدرالية إلى 78% من 70% في بداية هذا الأسبوع. ولقد كان التصويت 8-2 حيث انشق كل من جورج وميستر  وعاد روزينجرين إلى الأغلبية. وفي الولايات المتحدة أضافت وكالة ADP للقطاع الخاص 147 ألف وظيفة في تشرين الأول دون 202 ألف وظيفة في أيلول. ونبقي على توقعاتنا بالتباطؤ الدوري في بيانات الاقتصاد الأمريكي وهو الذي سيمنع الفيدرالي من رفع معدلات الفائدة في عام 2017.
وعلى المتداولين توقع يوماً مشهوداً لبيانات الناتج المحلي الإجمالي.  وفي حدث غير مؤكد، سوف تصدر المحكمة العليا في المملكة المتحدة حكماً حول قيام الحكومة بإصدار المادة 50 دون موافقة البرلمان,. فإذا خسرت الحكومة القضية نتوقع ارتداداً معقولاً للجنيه الاسترليني على اعتبار عمليات البيع الكبرى. لكن إذا فازت فإن الاستئناف مطروح للنقاش وتخصص المحكمة العليا جلسة استماع في 7-8 كانون الأول. وبغض النظر عن نتائج الاستئناف إلا أن هذا الأمر يزيد من عدم اليقين لوضع مبهم بالفعل وغاية في التعقيد. وبالنسبة لبنك إنجلترا، هذه البيانات هي الأهم منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ونتوقع أن يبقي بنك إنجلترا دون اتخاذ أي قرارات حيث تظل البيانات الاقتصادية قوية على الرغم من الشكوك. وتعتم الأسواق بالمراجعة المرتفعة لتقارير التضخم الربعية حول التضخم والنمو حيث كان هناك مشروع لتبخيرهما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  وارتفع الناتج المحلي الإجمالي مؤخراً على خلفية توقعات بقوة أداء اقتصاد المملكة المتحدة واحتمال عدم إجراء مزيد من السياسات مما أدى إلأى عمليات بيع حادة  على سندات الحكومة البريطانية. ونستمر في توقع فرص شراء قصيرة الأجل للجنيه الاسترليني حيث لا تزال أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تتصدر عنوانين الأخبار لكن ينقصها النتائج الملموسة.
وتنتظر الأسواق صدور بيانات مؤشر ISM التصنيعي وطلبات المصانع وطلبات السلع المعمرة في الولايات المتحدة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خبار الاقتصادية و التحليلات الفنية و نتائج التوصيات يوم 11/6 برعاية النخبة

الدولار الاسترالي AUD يبقي مستقرا بينما يتراجع النيوزيلندي NZD بعد بيانات التضخم المحلية استقر الدولار الاسترالي AUD مقابل نظيره الأمريكي يوم الاثنين، في حين تراجع الدولار النيوزلندي NZD بعد بيانات مخيبة للآمال حول توقعات التضخم المحلية، كما كانت الأسواق لا تزال هضم تقرير الوظائف الأمريكي الأخير.

استقر زوج العملات AUD / USD عند 0.7648

قالت وزارة العمل يوم الجمعة أن الاقتصاد الامريكى أضاف 261 ألف فرصة عمل في أكتوبر الماضي، وهو اقل من التوقعات ل 31 ألف وظيفة جديدة. وانخفض معدل البطالة إلى 4.1٪، وهو أدنى مستوى له منذ ديسمبر 2000.

ومع ذلك، يعتقد بعض المستثمرين أن البيانات مشوهة من آثار الأعاصير الأخيرة في الولايات المتحدة.

بعد فترة وجيزة من صدور التقرير، تم رفع الدولار الأمريكي من قبل أوامر المصنع الأمريكي المتفائلة وبيانات مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي ISM . احصل علي تطبيق اخبار وتوجهات العملات مجانا عبر الرابط. لقرءة باقي الخبر اضغط علي الرابط التالي.https://goo.gl/owj9EE أسعار الذهب GOLD تبدأ الأسبوع بالقرب من أدني مستوي خلال 3 أشهر بدأت أسعار الذهب الأسبوع بالقرب من أدنى مستوى في …

خبار الاقتصادية و التحليلات الفنية و نتائج التوصيات يوم 11/8 برعاية النخبة

الشركات البريطانية تقدم أجورا أعلى بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خبر مؤثر للجنيه الإسترليني رفع أرباب العمل البريطانيين عروض رواتبهم لمواجهة مشاكل التوظيف المتزايدة، وفقا لمسحين أجريين يوم الأربعاء، بعد انخفاض عدد العاملين في الاتحاد الأوروبي منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومن شأن نمو الأجور الأقوى أن يخفف من مشكلة كبيرة بالنسبة لاقتصاد بريطانيا - الأجور المتخلفة عن التضخم - ويمكن أن يضيف إلى حالة رفع أسعار الفائدة من قبل بنك انجلترا، الذي رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ عام 2007.

وقال اتحاد التوظيف إن استطلاعه الشهري أظهر أن الرواتب ارتفعت في تشرين الأول / أكتوبر في ثاني أسرع معدل منذ تشرين الثاني / نوفمبر 2015.

وقال كيفن غرين، المدير التنفيذي ل " REC ": "نعرف بالفعل أن عمال الاتحاد الأوروبي يغادرون بسبب الشكوك التي يواجهونها الآن.
احصل علي تطبيق اخبار وتوجهات العملات مجانا عبر الرابط https://goo.gl/Mun2Pu
وأضاف "لذلك نحتاج إلى توضيح حول ما ستبدو عليه نظم الهجرة المستقبلية، وإلا فان الوضع سيزداد سوءا وسيواجه أصحاب العمل نقصا في عدد ال…

خبار الاقتصادية و التحليلات الفنية و نتائج التوصيات يوم 11/9 برعاية النخبة

البنك المركزي الأوروبي : نوي Nouy يقول يجب اتخاذ الجهود اللازمة الآن لتجنب القروض السيئة في المستقبل خبر مؤثر لليورو
قال دانييل نوى رئيس مجلس البنك المركزي الاوروبى يوم الخميس انه يتعين اتخاذ جهود تنظيمية الآن عندما يكون اقتصاد منطقة اليورو في شكل قوى لتجنب زيادة ضخمة في القروض المصرفية السيئة في المستقبل.

وقد طرح البنك المركزي الأوروبي مبادئ توجيهية جديدة فيما يتعلق بالمخصصات الإضافية التي تقدمها المصارف للحصول على قروض سيئة. هذه المبادئ التوجيهية مفتوحة للتشاور العام حتى 8 ديسمبر.

قال مسئول كبير في البنك المركزي الأوروبي "من الواضح أنه لا يمكننا التركيز فقط على المخزون القائم على القروض المتعثرة، ولكن علينا أن نتأكد من تجنب تراكم مماثل للقروض المتعثرة في المستقبل" جلسة استماع في البرلمان الأوروبي في بروكسل.
احصل علي تطبيق اخبار وتوجهات العملات مجانا عبر الرابط https://goo.gl/Mun2Pu
أضاف "ألان هو الوقت المناسب لمثل هذه الخطوة الإضافية لأننا نمتلك حاليا أوضاعا اقتصادية مواتية جدا في أوروبا". لقراءة باقي الخبر اضغط علي الرابط التالي.https://goo.gl/EtTjRN الباوند GBP يت…